كنيسة الشهيد استفانوس و مارمينا العجايبى
أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر في منتدى كنيسة الشهيد استيفانوس ومار مينا العجايبي بالمنصورة ، من فضلك يجب عليك التسجيل أولاً وشكراًًً .


دينى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسيح مثالنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
توتا سمير

avatar

عدد الرسائل : 42
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 16/02/2009

مُساهمةموضوع: المسيح مثالنا   الجمعة 18 يونيو 2010, 4:21 pm

المسيح مثالنا
فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع أيضاً. الذي .. أخلى نفسه ... وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب ( في 2: 5 -Cool




ما أكثر حرصنا على كرامتنا. نحن كثيرا ما نتكلم ونكتب عن الموت والقيامة، ونعترف بأننا مُتنا وقُمنا مع المسيح، ولكن عندما يخدش أحداً كرامتنا وما أسرع ما نبرهن على ضآلة اختبارنا لقوة هذه الحقائق المباركة. فإن كنا بالحقيقة نؤمن بأن أخلاقنا وطباعنا السيئة قد انتهت في صليب المسيح، وإن كنا بالحقيقة نؤمن بأننا قد مُتنا مع المسيح فلن نشعر بما يُسمّى "إساءة" والسبب بكل بساطة هو لان الاساءة تمس أنفسنا. وإن كنا بالحقيقة نعيش في قوة الموت والقيامة، فلن نشعر إلا بما يمس كرامة المسيح، لا بما يمس كرامتنا نحن.

إننا في زمن الكلام الرنان والسلوك بالتهاون. ما أجمل ما نقوله وما نكتبه، وما أقل تأثير ما تنطق به شفاهنا وما تجري به أقلامنا على سيرتنا وفي قلوبنا. لنرجع إلى الأصحاح الثاني من رسالة فيلبي حيث نرى المسيح كمثالنا. إنه "أخلى نفسه" ولم يبارح النير عنقه، وهو لم يستعفِ من حمله. لقد نزل واتضع حتى إلى تراب الموت. لم تظهر فيه مُطلقاً أية مقاومة لإرادة الآب. لما جاء إلى العالم قال "أن أفعل مشيئتك يا إلهي سُررت" ( مز 40: 8 ) وأثناء سيره في هذا العالم كان يقول "طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني" ( يو 4: 34 ). ولما أوشك أن يبارح العالم قال "لتكن إرادتك" فكل طريقه هنا في العالم كان بحسب مشيئة أبيه.

والدهشة عندما نجد بعضنا يسأل الله أن يجبرهم على التواضع. إنه من امتيازنا أن نتطلع إلى الله لكي يملأنا من الفكر الذي في المسيح حتى بنعمته نستطيع أن نتواضع.

لقد كان المسيح مُطيعاً حتى الموت، وهو مثال لنا لأننا مقدسون لطاعة المسيح، لكي نُطيع كما أطاع هو، بنفس الروح وعلى نفس المبدأ وهو بنفسه يقول "تعلموا مني" ( مت 11: 29 ) في طريق إنكار النفس والتواضع والطاعة حتى الموت. ويا لها من نعمة أن نقترب منه وأن نتعلم منه.

فاذا كان انا فكر المسيح وفعلا نعيش معه الموت والقيامة سيكون التواضع سهل وليس شيء مجبرين عليه ... اخوتي الكبرياء صفه من صفات الشيطان ويكفيك ان تعرف
«يقاوم الله المُستكبرين، وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة» ( يع 4: 6 )، بل إن الرب يبغض «العيون المتعالية» ( أم 6: 16 ).



--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسيح مثالنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الشهيد استفانوس و مارمينا العجايبى :: المنتدى الروحى :: التأملات الروحية-
انتقل الى: